شخصية اسلامية جزء 3 - The Islamic Personality Vol 3 (arabic) (Usul Al Fiqh)

Taqiuddin An-Nabhānī


Volume 3
3rd Edition,2002
Paperback, 492 Pages
15.5 x 24 cm

The Islamic Personality Vol 1 (Ash-Shakhsiyya Al Islamiya) is the first part of the 3 volume masterpiece written by Shaykh Taqiuddin An-Nabhānī.


The Third Volume focuses on Establishing a firm base in the principles of Jurispudence - usul al Fiqh enabling the reader to appreciate what constitutes Ijtihad, the process of Ijtihad and much more.

All the things you will learn with this book cannot be explained in a short description. You will gain 492 pages of deep knowledge & understanding about what constitutes the Islamic Personality & how to develop and nurture it.


This book is a must read for all those sincere thinkers, scholars and dai's who are working tirelessly to understand the true nature of revival and restore the status of the Islamic Ummah as the leading nation in the world.

Availability: In stock

$18.00

Multiple Quality Inspection points to Ensure Quality Assurance

Get Free Shipping on purchases above 75 USD.

Get Upto 50% Discount on bulk Purchases - mail us for more info

Details
Details

مقدمة:
الأصل في اللغة هو ما يبتنى عليه، سواء أكان الابتناء حسياً، كابتناء الجدران على الأساس، أم عقلياً، كابتناء المعلول على العلة، والمدلول على الدليل. فأصول الفقه هي القواعد التي يبتنى عليها الفقه. أما الفقه فهو في اللغة الفهم، ومنه قوله تعالى: { مَا نَفقَهُ كَثيِراً مِمَا تَقُول } وفي اصطلاح المتشرعين هو العلم بالأحكام الشرعية العملية المستنبطة من الأدلة التفصيلية. والمراد من العلم بالأحكام، بالنسبة للعالم بها، ليس مجرد المعرفة، بل حصول الملكة بالأحكام الشرعية، أي أن تصل هذه المعرفة، والتعمق فيها، إلى حد أن تحصل لدى الشخص العالم بهذه الأحكام ملكة بها. ومجرد حصول الملكة كاف لأن يعتبر من حصلت له الملكة فقيهاً، لا الإحاطة بها جميعها. إلا أنه لا بد من العلم بجملة من الأحكام الشرعية الفروعية بالنظر والاستدلال، فلا يسمى العلم بالحكم الواحد أو الاثنين فقهاً. ولا يسمى العلم بكون أنواع الأدلة حججاً فقهاً. وقد أطلق الفقه، وأريد به مجموعة الأحكام العملية الفروعية المستنبطة من أدلتها التفصيلية، فيقال هذا كتاب فقه أي كتاب يحوي أحكاماً عملية فروعية، ويقال علم الفقه ويراد به مجموعة الأحكام العملية الفروعية. إلا أن هذا خاص بالأحكام العملية، فليس من الفقه، اصطلاحاً، الأحكام الاعتقادية؛ لأن الفقه خاص بالأحكام العملية الفروعية، أي بالأحكام التي تقوم بها الأعمال لا الاعتقادات.

Reviews
Write Your Own Review
You're reviewing: شخصية اسلامية جزء 3 - The Islamic Personality Vol 3 (arabic) (Usul Al Fiqh)
Tags
Tags

Use spaces to separate tags. Use single quotes (') for phrases.

You may also be interested in the following product(s)